كلمة السيد الرئيس

الرئيس خالد اليوسفي

يعتبر الموقع الإلكتروني www.onigt.ma من أهم المحاور الإستراتيجية لخطة العمل التي رسمها المجلس الوطني للهيئة الوطنية للمهندسين المساحين الطبوغرافيين برسم الفترة الممتدة من 2012 إلى 2016. هذا الموقع الذي هو رهن إشارتكم اليوم في حلته النهائية، و ما يتيحه لنا كمهندسين مساحين طبوغرافيين من تواصل بكل سهولة و فعالية من أجل الاطلاع على كافة المستجدات التي تنفرد بها المهنة وكذا التعريف بما نقوم به كهيئة منظمة من مهام و أنشطة..
هذا الموقع الذي هو ثمرة شراكة بيننا كهيئة و قطاع خدماتي خارجي، تمت بلورته بالكامل بهدف إضفاء عليه كل صفات الجاذبية والجمالية و كذا سهولة الولوج لما يوفره من بوابات تجعله اقرب إلينا و إلى انشغالاتنا وإنتظاراتنا كمهنيين.

إنه موقع متعدد اللغات، حريص على إيصال المعلومة و متميز بدقة الإيقاع بخصوص كل من برمجته وتوضيبه و كذا محتواه. هو إنجاز هام إذن، تم بهدف جعله أكثر دقة و ضروري لنا جميعا كمهندسين مساحين طبوغرافيين..
و لابد من الإشارة كذلك، أن الفرق التي تجندت و بكل تلقائية رغم التزاماتها، كان هدفها الوحيد هو تمكين هذه الأرضية الإعلامية و التواصلية و التكوينية من أن ترى النور، همهم وراء كل هذا المجهود، هو الحرص على خاصية مهنتنا و إيلائها كل الاهتمام من خلال أنماط معالجة المعلومة بطريقة خاصة لا من حيث الشكل و لا من حيث المضمون.

ها أنتم إذن تتوفرون على موقع خاص بالعموم يتيح كافة المعلومات الضرورية بخصوص الهيئة الوطنية للمهندسين المساحين الطبوغرافيين و الهيآت التابعة لها على مستوى كل من التنظيم والمهام و كذا الشراكات.

كما يمكنكم التعرف كذلك على كل ما يخص المهنة من قوانين تنظيمية و تكوين و كذا دورها كقوة إقتراحية..

و بالموازاة، يوفر موقعنا www.onigt.ma فضاءا خاصا بالمهندس المساح الطبوغرافي. فضاء تحكمه كل إجراءات السلامة إذ لا يمكن الولوج إليه إلى عن طريق التوفر على قن شخصي نظرا لخاصيته حيث يجمع شقين، واحد خاص بكل مهني على حدة، يمكنه تخزين وثائقه السرية ، و الآخر يشكل موقع تبادل و تحاور بين المهندس المساح الطبوغرافي بخصوص التساؤلات ذات الصلة بالمهنة من أجل تثمينها و الرفع من نجاعة تدخلاتنا.

إيجابيات كثيرة تؤكد على غنى هذا الموقع و إضافاته الإيجابية للمهنة. لذلك فمن واجبنا جميعا كهيئة وكمهندسين مساحين طبوغرافيين، أن نتبناه كوسيلة أساسية بهذف الرفع من مستوى مهنتنا. فواجبنا إذن هو الإسهام، كل من موقعه، في إغناءه من أجل تثمين مضامينه المتعددة و الهائلة التي يوفرها، و ذلك خدمة للمهنة، و لتموقعها و كذا لإشعاعها.
خالد اليوسفي
رئيس المجلس الوطني للهيئة الوطنية
للمهندسين المساحين الطبوغرافيين